Headline »

November 19, 2017 – 6:49 am | Edit Post

Share this on WhatsApp
Pada hakikatnya Hasud (iri) adalah bentuk permusuhan terang-terangan kepada Allah dan penentangan jelas atas kekuasaan Allah. Sebab Allah SWT ketika memberikan suatu nikmat kepada sebagian hamba-Nya, maka sudah jelas bahwa Allah SWT …

Read the full story »
Artikel

Tulisan-tulisan bermuatan ilmu dan wacana yang bakal memperluas cakrawala pengetahuan.

Kalam Salaf

Pitutur dan nasehat ulama salaf yang senantiasa melipur kegundahan dan menyegarkan kedahagaan rohani.

Konsultasi Umum

Konsultasi bersama Habib Taufik bin Abdulkadir Assegaf untuk memecah problematika di tengah keluarga dan masyarakat.

Majelis Ifta'

Tanya jawab permasalahan fikih dan lainnya yang dipandu LBM (Lajnah Buhuts wal Muraja'ah) Sunniyah Salafiyah.

Program Streaming

Sajian beragam program menarik bernuansa islami yang bisa menyirami hati anda di tengah aktivitas

Home » Artikel, Headline, Majelis Ifta'

JIKA HARI ID BERTEPATAN DENGAN HARI JUMAT

Submitted by on August 30, 2017 – 12:06 pm

Pertanyaan:

Jika Hari Id bertepatan dengan Hari Jumat, Apakah benar ada Hadits yang menyatakan boleh meninggalkan Shalat Jumat?

Jawaban:

Apabila hari Id bertepatan dengan Hari Jumat, maka tetap wajib untuk melaksanakan Shalat Jumat. Demikianlah yang dilakukan oleh Nabi SAW. DI zaman Nabi SAW, pernah terjadi Hari Id bertepatan dengan Hari Jumat, maka beliau melaksanakan Shalat Id, kemudian melaksanakan pula Shalat Jumat. Sahabat Nu`man bin Bisyir RA meriwayatkan:

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْعِيدَيْنِ وَفِي الْجُمُعَةِ بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ قَالَ وَإِذَا اجْتَمَعَ الْعِيدُ وَالْجُمُعَةُ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ يَقْرَأُ بِهِمَا أَيْضًا فِي الصَّلَاتَيْنِ

Nabi SAW membaca dalam shalat Dua hari raya dan dalam shalat Jumat Surat al A`la (sabbihisma Robbikal A`la) dan Surat al Ghasyiah (Hal Ataka Haditsul Ghosyiah). Dan jika Hari Id bertepatan dengan Hari Jumat, beliau membaca kedua Surat itu dalam Kedua Shalatnya (Shalat Id dan Shalat Jumat) (HR Muslim)

Ini menunjukkan secara jelas bahwa Nabi SAW melaksanakan dua Shalat yaitu Shalat Id dan Shalat Jumat ketika Hari Id bertepatan dengan Hari Jumat.

Ada pun pendapat yang menyatakan bahwa Shalat Jumat menjadi gugur bagi orang yang hadir Shalat Id ini adalah pendapat yang lemah.

Memang benar ada beberapa hadits yang menunjukkan bahwa Nabi SAW memberi keringanan untuk tidak Shalat Jumat jika hari raya bertepatan dengan Hari Jumat. Seperti Ucapan Sahabat Zaid bin Arqom ketika ditanya mengenai yang dilakukan oleh Rasulullah apabila Hari Id bertepatan dengan Hari Jumat. Beliau mengatakan:

قال صلى العيد ثم رخَّص في الجمعة  فقال من شاء أن يصلِّيَ فليصلِّ …

Beliau melaksanakan Ied kemudian memberikan keringanan dalam Shalat Jumat dan bersabda, “Siapa yang menghendaki untuk shalat Jumat, Shalatlah.” (HR Abu Dawud)

Dan juga Hadits Nabi SAW:

(( قد اجتمع في يومِكُمْ هذا عيدانِ فمن شاء أجزأَهُ عن الجمعةِ و إنَّا مُجْمِعون إن شاء اللهُ تعالى ))

Telah terkumpul di hari kalian ini dua hari raya. Siapa yang menghendaki ia tidak perlu lagi Shalat Jumat. Dan aku akan melaksanakan Shalat Jumat Insya Allah. (HR Abu Dawud)

Perlu diketahui bahwa yang diberikan keringanan oleh Nabi SAW di dalam dua hadits ini adalah penduduk `Aliyah Madinah. Yaitu orang-orang yang tinggal di luar kota Madinah yang datang untuk melaksanakan Shalat ID. Nabi SAW memberikan keringanan sebab jika mereka diperintahkan untuk Shalat Jumat setelah pulang ke tempatnya yang jauh, maka mereka akan merasa sangat berat. Adapun penduduk yang ada di dalam kota, maka mereka tetap wajib melaksanakan Shalat Jumat.

Imam At Thohawi dalam Musykilul Atsar mengatakan:

إنَّ المرادين بالرخصة في ترك الجمعة في هذين الحديثين هم أهل العوالي الذين منازلهم خارج المدينة ممن ليست الجمعة عليهم واجبة )

Yang dimaksud dengan keringanan di dalam meninggalkan Shalat Jumat dalam dua hadits ini adalah penduduk Awali (pelosok Madinah) yang tempat tinggalnya berada di luar kota Madinah. Yang memang tidak wajib untuk melaksanakan Shalat Jumat.

Pendapat ini juga dikuatkan dengan ucapan Sayyidina Utsman bin Affan pada suatu Hari ID:

إنَّ هذا يومٌ قد اجتمع لكم فيه عيدان فمن أحب أن ينتظر الجمعة من  أهل العوالي فلينتظر و من أحب أن يرجع فقد أذِنتُ له  . أهـ

Ini adalah hari di mana terkumpul bagi kalian dua hari raya. Siapa yang ingin menunggu Shalat Jumat bagi penduduk Awali (luar Madinah) maka menunggulah. Dan siapa yang ingin pulang, aku telah mengizinkannya. (HR Bukhari)

Syaikhul Islam Zakariya al Anshari dalam Fathul Wahhab mengatakan:

و لو وافق يوم جمعة _ يوم _ عيد فحضر صلاته أي العيد أهل قرى يبلغهم النداء فلهم الإنصراف و ترك الجمعة ، نعم لو دخل وقتها قبل انصرافهم كأن دخل عقب سلامهم من العيد فالظاهر أنَّهُ ليس لهم تركها أي الجمعة . أهـ.

Jika Hari Jumat bertepatan dengan Hari Id, kemudian penduduk dusun yang dapat mendengar adzan dari dalam kota mengikuti Shalat Id maka mereka boleh pulang dan meninggalkan Jumat. Akan tetapi jika telah masuk waktu Jumat sebelum mereka pulang,  Seperti jika masuk waktunya setelah mereka salam dari shalat ied maka zahirya mereka tidak boleh meninggalkan Shalat Jumat.

Kesimpulannya bahwa Shalat Jumat tetap Wajib bagi penduduk yang ada dalam kota atau desa yang diselenggarakan Shalat Jumat di dalamnya.

Adapun penduduk pegunungan atau dusun yang tinggal di daerah yang tidak dilakukan shalat jumat karena penduduknya kurang dari 40 orang misalnya, maka hukumnya ditafsil:

  1. Jika mereka bisa mendengar suara adzan Jumat di daerah terdekat, maka mereka wajib melakukan Shalat Jumat pada hari biasa. Pada hari Id, mereka boleh meninggalkan Shalat Jumat jika mereka ikut Shalat Id dan pulang sebelum masuk waktu Shalat Jumat (tentunya dengan melaksanakan Shalat Dzhuhur di tempat tinggal masing-masing).
  2. Jika mereka tidak dapat mendengar suara adzan dari daerah terdekat, maka mereka tidak wajib melaksanakan Shalat Jumat baik di hari Ied atau lainnya.

Referensi:

المجموع (4/ 486)

قال الشافعي والاصحاب إذا كان في البلد أربعون فصاعدا من أهل الكمال وجبت الجمعة علي كل فيه وان اتسعت خطة البلد فراسخ وسواء سمع النداء أم لا وهذا مجمع عليه أما المقيمون في غير قرية ونحوها فان بلغوا أربعين من اهل الكمال لزمتهم الجمعة بلا خلاف فان فعلوها في قريتهم فقد احسنوا وان دخلوا البلد وصلوها مع اهله سقط الفرض عنهم قال الشافعي والاصحاب وكانوا مسيئين بتعطيلهم الجمعة في قريتهم هذا هو المذهب وفيه وجه ضعيف حكاه  والرافعي انهم غير مسيئين لان ابا حنيفة لا يجوز الجمعة في قرية ففيما فعلوه خروج من الخلاف وغلط الاصحاب قائله أما إذا نقصوا عن اربعين من اهل الكمال فلهم حالان (احدهما) ان لا يبلغهم النداء من قرية تقام فيها جمعة فلا جمعة عليهم حتى لو كانت قريتان أو قرى متقاربة يبلغ بعضها النداء من بعضها وكل واحدة ينقص اهلها عن اربعين لم تصح الجمعة باجتماعهم في بعضها بلا خلاف لانهم غير متوطنين في محل الجمعة (الثاني) ان يبلغهم النداء من قرية أو بلدة تقام فيها الجمعة فيلزمهم الجمعة قال الشافعي والاصحاب المعتبر نداء رجل علي الصوت يقف علي طرف البلد من الجانب الذى يلى تلك القرية ويؤذن والاصوات هادئة والرياح ساكنة فإذا سمع صوته من وقف في طرف تلك القرية الذى يلي بلد الجمعة وقد أصغى إليه ولم يكن في سمعه خلل ولا جاوز سمعه في الجودة عادة الناس وجبت الجمعة علي كل من فيها وإلا فلا

المجموع (4/ 492)

(فرع) في مذاهب العلماء في ذلك * قد ذكرنا ان مذهبنا وجوب الجمعة علي اهل البلد وسقوطها عن عن اهل القرى وبه قال عثمان ابن عفان وعمر بن عبد العزيز وجمهور العلماء وقال عطاء بن ابي رباح إذا صلوا العيد لم تجب بعده في هذا اليوم صلاة الجمعة ولا الظهر ولا غيرهما الا العصر لا علي أهل القرى ولا أهل البلد قال ابن المنذر وروينا نحوه عن علي بن أبى طالب وابن الزبير رضي الله عنهم * وقال أحمد تسقط الجمعة عن أهل القرى وأهل البلد ولكن يجب الظهر * وقال أبو حنيفة لا تسقط الجمعة عن أهل البلد ولا أهل القرى * واحتج الذين أسقطوا الجمعة عن الجميع بحديث زيد بن ارقم

وقال ” شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا فصلي العيد ثم رخص في الجمعة وقال من شاء ان يصلى فليصل ” رواه أبو داود والنسائي وابن ماجة باسناد جيد ولم يضعفه أبو داود وعن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ” قد اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء اخر امر الجمعة وانا مجتمعون ” رواه أبو داود وابن ماجة باسناد ضعيف واحتج لابي حنيفة بأن الاصل الوجوب واحتج عطاء بما رواه هو قال ” اجتمع يوم جمعة ويوم عيد علي عهد ابن الزبير فقال عيدان اجتمعا فجمعهما جميعا فصلاهما ركعتين بكره لم يزد عليهما حتى صلي العصر ” رواه أبو داود باسناد صحيح على شرط مسلم وعن عطاء قال صلي ” ابن الزبير في يوم عيد يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلي الجمعة فلم يخرج الينا فصلينا وحدانا وكان ابن عباس بالطائف فلما قدم ذكرنا ذلك له فقال أصحاب السنة ” رواه أبو داود باسناد حسن أو صحيح علي شرط مسلم * واحتج أصحابنا بحديث عثمان وتأولوا الباقي علي أهل القرى لكن قول ابن عباس من السنة مرفوع وتأويله أضعف

حواشي الشرواني (2/ 415)

لمن) أي لاهل القرية الذين يبلغهم النداء نهاية ومغني قوله: (حضروا العيد إلخ) أي بقصد صلاة العيد بأن توجهوا إليها بنيتها وإن لم يدركوها وأما لو حضروا لبيع أسبابهم فلا يسقط عنهم الحضور سواء رجعوا إلى محلهم أم لا ع ش قال البجيرمي أي ولو صلوا ورجعوا إلى محلهم اه.

وفيه وقفة ويظهر أن التشريك هنا لا يضر كما في نظائره فليراجع قوله: (قبل دخول وقتها) أي فإن دخل وقت الجمعة عقب سلامهم من العيد مثلا لم يكن لهم تركها كما استظهره الشيخ نهاية ومغني قوله: (وعدم العود لها إلخ) فتستثني هذه من إطلاق المصنف مغني ونهاية قوله: (مطلقا) ظاهره سواء نداء بلدته التي سافر منها ونداء غيرها وجرى على هذا الظاهر العزيزي فقال ومن هذا ما يقع في بلاد الريف من أن الفلاحين يخرجون للحصاد من نصف الليل ثم يسمعون النداء من بلدهم أو من غيرها فتجب عليهم الجمعة فيما يسمعون منه النداء والمعتمد ما قاله الحلبي ووافقه العناني من عدم الوجوب على نحو الحصادين إذا خرجوا قبل الفجر إلى مكان لا يسمعون فيه نداء بلدتهم وإن سمعوا نداء غيرها لانه يقال لهم مسافرون والمسافر لا تجب عليه جمعة وإن سمع النداء من غير بلده اه.

حاشية الجمل (5/ 356)

( قَوْلُهُ : وَلَوْ وَافَقَ يَوْمَ جُمُعَةٍ عِيدٌ إلَخْ ) مُرَادُهُ بِهَذَا اسْتِثْنَاءُ صُورَةٍ مِنْ مَنْطُوقِ قَوْلِهِ : بِمُسْتَوٍ أَيْ فَتَلْزَمُ الْمُقِيمَ بِهِ إلَّا فِي هَذِهِ الصُّورَةِ .

ا هـ .

ع ش بِالْمَعْنَى .

( قَوْلُهُ : فَحَضَرَ صَلَاتَهُ أَهْلُ قُرًى ) لَيْسَ بِقَيْدٍ بَلْ الْمَدَارُ عَلَى الذَّهَابِ إلَيْهِ وَعَدَمِهِ لَا عَلَى حُضُورِ الصَّلَاةِ فَمَتَى تَوَجَّهُوا إلَيْهِ بِقَصْدِ الصَّلَاةِ وَلَوْ لَمْ يُدْرِكُوهَا سَقَطَ عَنْهُمْ الْعَوْدُ لِلْجُمُعَةِ لِوُجُودِ الْمَشَقَّةِ وَأَمَّا لَوْ حَضَرُوا لِبَيْعِ أَسْبَابِهِمْ فَلَا يَسْقُطُ عَنْهُمْ الْحُضُورُ سَوَاءٌ رَجَعُوا إلَى مَحَلِّهِمْ أَوْ لَا ا هـ .

ع ش فَإِنْ لَمْ يَحْضُرُوا كَأَنْ صَلَّوْا الْعِيدَ بِمَكَانِهِمْ لَزِمَتْهُمْ الْجُمُعَةُ ا هـ .

ش م ر .

( قَوْلُهُ : فَلَهُمْ الِانْصِرَافُ وَتَرْكُ الْجُمُعَةِ ) أَيْ لِسُقُوطِهَا عَنْهُمْ وَإِنْ قَرُبُوا وَأَمْكَنَهُمْ إدْرَاكُهَا لَوْ عَادُوا فَهَذِهِ مُسْتَثْنَاةٌ مِنْ إطْلَاقِهِمْ وُجُوبَ السَّعْيِ عَلَى مَنْ يَسْمَعُ النِّدَاءَ وَيُسْتَثْنَى أَيْضًا مَا لَوْ كَانَ مَنْ يَسْمَعُ النِّدَاءَ أَرْبَعِينَ بِالصِّفَةِ الْمُتَقَدِّمَةِ فَإِنَّهُ يَجِبُ عَلَيْهِمْ أَنْ يُقِيمُوهَا بِمَحَلِّهِمْ وَيَحْرُمُ عَلَيْهِمْ السَّعْيُ إلَى مَحَلِّ النِّدَاءِ لِتَعْطِيلِهِمْ الْجُمُعَةَ فِي مَحَلِّهِمْ ا هـ .

ح ل وَقَوْلُهُ : وَيَحْرُمُ عَلَيْهِمْ السَّعْيُ إلَخْ وَيَجِبُ عَلَى الْحَاكِمِ مَنْعُهُمْ مِنْ ذَلِكَ وَلَا يَكُونُ قَصْدُهُمْ الْبَيْعَ وَالشِّرَاءَ فِي الْمِصْرِ عُذْرًا فِي تَرْكِهِمْ الْجُمُعَةَ فِي بَلْدَتِهِمْ إلَّا إذَا تَرَتَّبَ عَلَيْهِ فَسَادُ شَيْءٍ مِنْ أَمْوَالِهِمْ أَوْ احْتَاجُوا إلَى مَا يَصْرِفُونَهُ فِي نَفَقَةِ ذَلِكَ الْيَوْمِ الضَّرُورِيَّةِ وَلَا يُكَلَّفُونَ الِاقْتِرَاضَ ا هـ .

ع ش عَلَى م ر .

( قَوْلُهُ : نَعَمْ لَوْ دَخَلَ وَقْتُهَا قَبْلَ انْصِرَافِهِمْ ) أَيْ أَوْ بَعْدَهُ حَيْثُ لَمْ يَصِلُوا إلَى مَحَلٍّ تُقْصَرُ فِيهِ الصَّلَاةُ مِنْ مَحَلِّ الْجُمُعَةِ ا هـ .

ح ل و ع ش .

( قَوْلُهُ : كَأَنْ دَخَلَ عَقِبَ سَلَامِهِمْ مِنْ الْعِيدِ ) مَفْهُومُهُ أَنَّهُمْ لَوْ صَلَّوْا الْعِيدَ ثُمَّ تَشَاغَلُوا بِأَسْبَابٍ حَتَّى دَخَلَ وَقْتُ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ لَا يَحْرُمُ عَلَيْهِمْ الِانْصِرَافُ وَلَعَلَّهُ غَيْرُ مُرَادٍ بَلْ هُوَ مُجَرَّدُ تَصْوِيرٍ فَيَحْرُمُ عَلَيْهِمْ الِانْصِرَافُ حِينَئِذٍ ا هـ .

عِ ش عَلَى م ر .

Tags:

Leave a comment!

Add your comment below, or trackback from your own site. You can also Comments Feed via RSS.

Be nice. Keep it clean. Stay on topic. No spam.

You can use these tags:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong> 

This is a Gravatar-enabled weblog. To get your own globally-recognized-avatar, please register at Gravatar.