Headline »

November 19, 2017 – 6:49 am | Edit Post

Share this on WhatsApp
Pada hakikatnya Hasud (iri) adalah bentuk permusuhan terang-terangan kepada Allah dan penentangan jelas atas kekuasaan Allah. Sebab Allah SWT ketika memberikan suatu nikmat kepada sebagian hamba-Nya, maka sudah jelas bahwa Allah SWT …

Read the full story »
Artikel

Tulisan-tulisan bermuatan ilmu dan wacana yang bakal memperluas cakrawala pengetahuan.

Kalam Salaf

Pitutur dan nasehat ulama salaf yang senantiasa melipur kegundahan dan menyegarkan kedahagaan rohani.

Konsultasi Umum

Konsultasi bersama Habib Taufik bin Abdulkadir Assegaf untuk memecah problematika di tengah keluarga dan masyarakat.

Majelis Ifta'

Tanya jawab permasalahan fikih dan lainnya yang dipandu LBM (Lajnah Buhuts wal Muraja'ah) Sunniyah Salafiyah.

Program Streaming

Sajian beragam program menarik bernuansa islami yang bisa menyirami hati anda di tengah aktivitas

Home » Artikel, Headline, Majelis Ifta'

MISTERI AINUL-HAYAT (MATA AIR KEABADIAN)

Submitted by on June 29, 2017 – 5:55 am

Pertanyaan::

saya pernah membaca sebuah buku kecil. disitu di sebutkan bahwa Allah menciptakan sumber air di bumi yg bernama “ainul hayat “. Barang siapa yang meminumnya seteguk,maka ia tidak akan mati sampai hari kiamat. Air itu pernah diminum oleh Nabi khidir a.s. Apakah itu benar ? Dimana letak ainul hayat itu ?

 

khadijah

Malang

 

 Jawaban:

 

Dikisahkan, suatu hari raja Zulqarnain berbincang-bincang dengan malaikat Rofa’il yang telah diutus Allah untuk selalu mendampinginya.

Zulqarnain berkata : “wahai Rofa’il tolong ceritakan padaku, bagaimana para Malaikat dilangit beribadah kepada Allah”.

Rofa’il menjawab: “Diantara mereka ada yang berdiri sambil selalu menundukkan kepalanya, ada yang selalu bersujud, ada pula yang selalu ruku'”.

Zulqarnain berkata: “Aku ingin seperti mereka, hidup selamanya dan selau beribadah sepanjang masa”.

Rofa’il : “Sesunggunya Allah telah menciptakan dibumi ini, mata air kehidupan (ainul hayat), barang siapa meminumnya ia tidak akan mati sampai datangnya hari kiamat, atau sampai ia memohon kepada Allah agar di matikan”.

Zulqarnain: “apakah kamu mengetahui tempatnya ?”.

Rofa’il : “Aku tidak mengetahuinya, akan tetapi ketika berada dilangit aku mendengar kabar bocoran, bahwa mata air itu ada di suatu tempat di belahan bumi yang selau gelap gulita”.

Raja Zulqarnain segera mengumpulkan para Ulama’ dan cendikiawan. Satu persatu dari mereka dimintai informasi mengenai keberadaan mata air kehidupan dan tempat belahan bumi yang selalu gelap gulita sebagaimana dimaksud oleh Rofa’il. Sampai akhirnya salah seorang yang mempunyai ilmu berkata : “Aku pernah membaca dalam salah satu wasiyatnya, nabi Adam AS berkata : Sesungguhnya Allah telah menciptakan belahan bumi yang selalu gelap gulita, dan disana terdapat mata air keidupan”. Lalu raja Zulqarnain bertanya: “Dimanakah letak belahan bumi tersebut ?”. Orang alim tadi menjawab: “Ditempat munculnya Matahari”.

Kemudian sang raja segera mempersiapkan segala perlengkapan untuk berangkat mencari tempat tersebut, bahkan sang raja membawa seribu ekor kuda betina yang masih perawan. Sebab menurut beberapa ahli, kuda betina yang masih perawan, lebih mempunyai kemampuan berjalan ditempat yang gelap. Tidak ketinggalan pula enam ribu pasukan diperintah menyertainya. Pimpinan pasukan dipercayakan kepada Nabi Khidlir AS. Singkat cerita, setelah menempuh perjalanan tidak kurang dari dua belas tahun lamanya, mereka menemukan tempat yang dimaksud.

Bergegaslah raja Zulqarnain memasukinya dengan diikuti oleh sebagian rombongannya, sebagian lain yang tidak berani memasuki, diperintahkan oleh sang raja untuk pulang kembali.

Setelah melewati masa dua belas hari tanpa sinar matahari dan rembulan, tiba-tiba Nabi Khidlir AS mendapat wahyu dari Allah, bahwa mata air yang dicari, berada di sebelah kanan danau, dan air tersebut diperuntukkan khusus untuk dirinya.

Setelah Nabi Khidlir memerintahkan para pasukannya berhenti ditempat sampai ia kembali, beliau menuju ke danau yang dimaksud, dan beliau menemukan mata air kehidupan, lalu segera beliau melepaskan bajunya, kemudian mandi dan meneguknya. Konon rasanya lebih manis dari madu. Setelah selesai, beliau segera keluar dan menemui raja Zulqarnain dengan tetap merahasiakan apa yang telah dialaminya.

Berdasar cerita diatas, menurut sebagian Ulama, Nabi Khidlir sampai sekarang masih hidup.

Dengan menyimak cerita diatas, dapat diambil kesimpulan, bahwa, jika cerita tersebut benar adanya, keberadaan mata air kehidupan adalah bagian dari sesuatu yang gaib yang tidak dapat diketahui kecuali oleh orang-orang yang telah ditakdirkan oleh Allah, dan tidak mustahil adanya. Lihat : Badai’ al-Zuhur hal : 166-167, Tafsir al-Khozin juz lll hal : 228.

بدائع الزهور في وقائع الدهور (ص: 166-167)

روى الثعلبى عن الامام على رضى الله عنه أنه قال لما سار ذو القرنين فى الأرض أراد أن ينتهى الى جانب الأرض وكان الله تعالى قد وكل بذى القرنين ملكا من الملائكة يقال له رفائيل فكان يسير معه أينما سار فبينما هو يتحدث مع ذلك الملك فقال له ذو القرنين يارفائيل حدثنى عن عبادة الملائكة فى السماء فقال ان فى السماء من هو قائم لا يرفع رأسه أبدا ومن هو ساجد لا يرفع رأسه أبدا ومن هو راكع لا يرفع رأسه دائما أبدا فقال ذو القرنين أحب أن أعيش دهرا طويلا وأنا فى عبادة ربى فقال له الملك ان الله خلق عين ماء فى الأرض سماها عين الحياة فمن شرب منها شربة لم يمت الى يوم القيامة أو حتى يسأل ربه الموت فقال له ذو القرنين هل تعلم أنت مكان هذه العين فقال الملك لا أعلم مكانها ولكن كنت أسمع عنها فى السماء انها فى الأرض المظلمة فلما سمع ذو القرنين ذلك من الملك جمع علماء زمانه جميعهم وسألهم عن هذه العين فقالوا لا نعلم لها خبرا فقال عالم منهم انى قرأت فى وصية آدم عليه السلام قال ان الله وضع فى الأرض ظلمة وفى تلك الظلمة عين الحياة فقال ذو القرنين أين موضعها من الأرض قال فى مطلع الشمس فاستعد ذو القرنين فى المسير اليها وقال لاصحابه أى الدواب أبصر فى الظلمة قالوا الحجورة البكارة فجمع ذو القرنين ألف حجرة بكرا ثم انتخب من جيشه ستة آلف انسان من أهل العقول وأهل الجلد وكان الخضر أبو العباس وزيره فسار الخضر أمام الجيش وجدوا فى المسير نحو مطلع الشمس جهة القبلة فلا زالوا يجدون فى السير نحو اثنتى عشرة سنة حتى بلغ طرف الظلمة فاذا هى ظلمة تفور مثل الدخان لا كظلمة الليل فنهاه عقلاء جيشه عن الدخول فيها وقالوا له أيها الملك ان الملوك السابقين لم يدخلوها لأنها مهلكة فقال لا بد من ذلك فلما رأوه عازما على الدخول تركوه فقال لهم أقيموا مكانكم هذا مدة اثنتى عشرة سنة فان جئتكم فبها ونعمت وإلا فامضوا الى بلادكم ثم قال ذو القرنين للملك رفائيل اذا سلكنا هذه الظلمة هل يرى بعضنا بعضا فقال لا ولكن أنا أدفع اليك خرزة اذا طرحتها على الأرض تصيح بصوت عال فيرجع اليكم من يضل عنكم من رفقائكم ثم ان ذا القرنين دخل الى تلك الظلمة ومعه جماعة من جيشه فسار فيها ثمانية عشر يوما لا يرى شمسا ولا قمرا ولا ليلا ولا نهارا ولا طيرا ولا وحشا فسار هو والخضر فبينما هما يسيران فيها اذ أوحى الله الى الخضر ان العين فى أيمن الوادى ولم أخص بها غيرك من الناس فلما سمع الخضر ذلك قال لأصحابه قفوا مكانكم ولا تبرحوا حتى آتيكم فسار الخضر فى ذلك الوادى فظفر بالعين فنزل الخضر عن فرسه وتجرد من أثوابه ونزل فى تلك العين واغتسل منها وشرب فوجد ماءها احلى من العسل فلما اغتسل وشرب طلع منها ولبس أثوابه ثم ركب ولحق بذى القرنين ولم يشعر بما وقع للخضر من رؤية العين والاغتسال. قال وهب بن منبه ان الخضر كان ابن خالة اسكندر ذى القرنين واستمر اسكندر دائرا فى تلك الظلمة أربعين يوما اذ لاح له ضوء مثل البرق فرأى الأرض بذلك النور فوجدها رملة حمراء وسمع خشخشة تحت قوائم الخيل فسأل الملك عن تلك الخشخشة فقال له هذه خشخشة من أخذ منها ندم ومن لم يأخذ منها ندم فحمل منها الجيش شيئا قليلا فلما خرجوا من تلك الظلمة وجدوها من الياقوت الأحمر والزمرد الأخضر فندم من أخذ حيث لم يكثر وندم الذى لم يأخذ وقال ليتنى أخذت ومن النكت ما يقال فى أمر الطمع نقل الشعبى أن رجلا من بنى اسرائيل فى أيام نبى الله سليمان رأى رجلا صاد قنبرة فأنطقها الله تعالى فقالت ما تفعل بى فقال أشويك وآكلك فقالت أنا ما أشبعك ولا أغنيك من جوع فان أطلقتنى علمتك ثلاث فوائد يحصل لك بهن خير فقال له هات فقالت الفائدة الاولى أعلمك بها وأنا على كفك والأخرى أعلمك بها وأنا على الجبل والثالثة أعلمك بها وأنا على الشجرة فوضعها على كفه وقال لها هات ما عندك فقالت لا تندم على ما فات ثم طارت وقالت له الفائدة الثانية لا تفرح بما هو آت والفائدة الثالثة لا تصدق بما لا يكون أن يكون ثم قالت أنا أعلمك عن شئ فاتك وهى أن فى حوصلتى جوهرة لو ذبحتنى لحصلت عليها فندم على اطلاقها فقالت له أفدتك أولا وثانيا وثالثا فلم تستفد لندمك على اطلاقى وقد فات ما فات منى فصدقت أن عندى جوهرة ومن أين لى بالجوهرة وهذا من دلائل الطمع.

تفسير الخازن (3/ 228

وقيل إن الخضر وإلياس حيان يلتقيان كل سنة بالموسم وكان السبب في حياة الخضر فيما حكي أنه شرب من عين الحياة وذلك أن ذو القرنين دخل الظلمة لطلب عين الحياة ، وكان الخضر على مقدمته فوقع الخضر على العين فاغتسل وشرب منها وصلى شكراً لله تعالى وأخطأ ذو القرنين الطريق ، فرجع وذهب أخرون إلى أنه ميت لقوله سبحانه وتعالى وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد وقال النبيّ صلى الله عليه وسلم بعدما صلى العشاء ليلة « أرأيتكم ليلتكم هذه فإن على رأس مائة سنة لا يبقى ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد ولو كان الخضر حياً لكان لا يعيش بعده » .

Tags:

Leave a comment!

Add your comment below, or trackback from your own site. You can also Comments Feed via RSS.

Be nice. Keep it clean. Stay on topic. No spam.

You can use these tags:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong> 

This is a Gravatar-enabled weblog. To get your own globally-recognized-avatar, please register at Gravatar.